أبرز الاخلالات والتجاوزات المُسجلة في الساعات الاولى للاقتراع

أبرز الاخلالات والتجاوزات المُسجلة في الساعات الاولى للاقتراع

بقلم -
0 139

تونس- افريكان مانجر

كشفت جمعية “شباب بلا حدود” في بلاغ لها، عن جملة من المخالفات والتجاوزات التي تمّ رصدها في الساعات الأولى لعمليات الاقتراع الخاصة بالانتخابات الرئاسية التي تجرى اليوم الاحد 15 سبتمبر 2019.

وفي ما يلي أبرز الاخلالات المسجلة:

– تسجيل محاولات للتأثير على إرادة الناخبين حيث يقوم بعض الناخبون بالدعوة للتصويت لفائدة بعض المترشحين، وذلك على غرار ما تم أمام مركز الاقتراع بالمدرسة الابتدائية حي النجاح منزل بورقيبة –، ومركز الاقتراع بالمدرسة الإعدادية الفاضل بن عاشور بالمرسى بتونس العاصمة، وحالة عون الحراسة بالمدرسة الابتدائية سدّ أولاد علي بسيدي بوعلي -السد القبلي بسوسة الذي يدعو للتصويت لمترشح معيّن.

– قيام أحد رؤساء مكاتب الاقتراع بالتأثير على إرادة الناخبين من خلال مطالبته بالتصويت لمترشح بعينه، وذلك في أحد مكاتب الاقتراع بمركز الاقتراع بالمدرسة الابتدائية حي الفردوس أريانة – التعمير،

– رصد عمليات دعاية انتخابية لفائدة المترشحين في الانتخابات الرئاسية أمام بعض مراكز الاقتراع بولايات أريانة وتونس وبنزرت.

– منع ملاحظي الجمعية من متابعة ما يدور بساحة مركز الاقتراع في عدة حالات وأبرزها في مركز اقتراع بالصخيرة بصفاقس.

وعلى مستوى محيط مراكز الاقتراع وساحاتها، فقد تم رصد التجاوزات التالية:

– مواصلة تعليق المعلقات الانتخابية الرئاسية في محيط أغلب مراكز ومكاتب الاقتراع التي تم رصدها،

– تسجيل عنف لفظي بين الناخبين في الصف أمام مكاتب الاقتراع، وذلك على غرار مراكز الاقتراع بالمدرسة الابتدائية الهادي خفشة بالمنزه بتونس، والمدرسة الابتدائية نهج فرحات حشاد صلامبو الرياض بتونس. وقد ساهم غياب عضو مكلف بالصف في استفحال هذه الظاهرة، والتي قد تؤدي إلى تبادل العنف الجسدي.

– رصد عمليات نقل جماعي للناخبين في ولايات باجة وبنزرت وقابس ومنوبة، وهو ما قد يخفي عمليات شراء أصوات

وعلى مستوى سير عملية افتتاح الاقتراع فان الملاحظات التي ذكرتها جمعية “شباب بلا حدود” تتمثل في:

– عدم إلمام بعض رؤساء وأعضاء مكاتب الاقتراع بإجراءات الاقتراع وخاصة منها تلاوة “محضر عملية الاقتراع” على مسمع من الملاحظين وممثلي المترشحين، وهو ما أثر سلبا على شفافية عملية الافتتاح

– صعوبة تنظيم الصف أمام مكاتب الاقتراع خاصة المكاتب التي تحمل أرقام 1 و2، المخصصة لكبار السن، وما يزيد الأمر سوء عدم وجود عضو مكتب اقتراع مكلف بتنظيم الصف، بالإضافة إلى عدم إمكانية تفعيل مبدأ الأولوية بينهم

– صعوبة تنظيم عملية الاقتراع بالخيام التي تم وضعها في مراكز الاقتراع لتعويض مكاتب الاقتراع التي هي بصدد الإصلاح، وذلك على غرار الخيام الموجودة بمركز الاقتراع المدرسة الابتدائية حي الدير بالكاف.

لا تعليقات

اترك تعليقا