الصندوق التونسي للتامين التعاوني الفلاحي في خدمة التطور الفلاحي

الصندوق التونسي للتامين التعاوني الفلاحي في خدمة التطور الفلاحي

بقلم -
0 181

تونس-افريكان مانجر

تم يوم السبت 30 مارس 2019، بمنطقة الكريب من ولاية سليانة افتتاح اول مشروع خاص لمداواة الاراضي الفلاحية بالطائرة بحضور صاحب المشروع عبد الرحيم العلمي و المدير العام للصندوق التونسي للتامين التعاوني الفلاحي و ممثل عن الاتحاد التونسي للفلاحة و الصيد البحري و عدد من فلاحي الجهة .

ويعد مشروع مداواة الاراضي الفلاحية بالطائرة من بين المشاريع التي يحرص الصندوق التونسي           للتامين التعاوني الفلاحي ” كتاما ” على دعمه و الاحاطة به نظرا لما يقدمه من خدمات للفلاحين.

و استنادا الى ما اكده مدير عام “كتاما” في تصريح لافريكان مانجر، فان الصندوق قام بدعم المشروع من خلال التعريف بخدماته في مختلف المناسبات، ايمانا باهمية تطوير المجال الفلاحي و خلق طرق حديثة تساهم في حماية المحصول من مختلف المخاطر.

واوضح انه في اطار تطوير وتنويع خدمات الصندوق فانه قام في مرحلة اولى بتامين الطائرات ثم سيتم امضاء اتفاقية لضمان اعتماد اسعار تفاضلية           و منخفضة لفائدة الفلاح.

كما اكد حرص “كتاما” على توفير خدمات جديدة لمنخرطيه و السعي من خلال تنظيم حملات تحسيسية توعوية و لقاءات جهوية دورية بالشراكة مع الاتحاد التونسي للفلاحة الى توعية الفلاح باهمية التامين بالاضافة الى تقديم كل مستجدات القطاع مشيرا الى صندوق الجوائح الطبيعية الذي تم احداثه بموجب قانون المالية لسنة 2018 و الذي سيلعب دورا هاما في حماية الفلاح و المنتوج وفق قوله.

وافاد مدير عام الصندوق، انه و بالرغم من اهمية التامين الفلاحي و دوره في تعويض خسارة المحصول فان نسبة التامين لا تتجاوز 7%.

من جانبه ابرز باعث المشروع عبد الرحيم العلمي ان المداواة بالطائرة تساعد الفلاح على ربح الوقت مقارنة بالوسائل القديمة كاستعمال الجرار، حيث تغطي حوالي 100 هكتار في الساعة مقابل نصف ساعة للهكتار الواحد بالجرار.

وبين العلمي ان استعمال الطائرة يسهل عملية التدخل في مختلف الظروف المناخية دون المساس بالمحصول او إفساده، فضلا عن المحافظة على المنتوج مشيرا الى ان الجرار يقوم بدهس المحصول وقد تصل خسائره الى 10%.

كما سيمكن المشروع فضلا عن مقاومة الاعشاب الطفيلية و الفطريات والافات الزراعية، سيمكن من مراقبة الحرائق خاصة في فصل الصيف.

ويضم في مرحلة اولى طائرتين وقع استيرادهما من ايطاليا بكلفة تقدر تقريبا 50 الف اورو للطائرة الواحدة، ومن المنتظر ان يتم الترفيع في هذا العدد مستقبلا .

و بخصوص اختيار شركة “كتاما” لتامين المشروع اكد ان هذا الاختيار مبني على اساس اختصاص “كتاما ” في التامين الفلاحي وقرب الصندوق من الفلاح التونسي.

هذا و شدد عدد من الفلاحين الذين واكبوا افتتاح المشروع على دور الخدمات التي سيقدمها في تسهيل و تحسين ظروف عمل الفلاح.

لا تعليقات

اترك تعليقا