ر م ع شركة “ستير”: “المحروقات المهربة تفتقر للجودة وتهدد سلامة السيارات”

ر م ع شركة “ستير”: “المحروقات المهربة تفتقر للجودة وتهدد سلامة السيارات”

بقلم -
0 218

تونس- افريكان مانجر

أكدت الرئيس المدير العام للشركة التونسية لصناعات التكرير سلوى الصغير أنّ المواد البترولية التي تُباع في السوق الموازية تفتقر للجودة وتهدد سلامة السيارات.

وقالت الصغير في تصريح لـ “افريكان مانجر”، على هامش مشاركتها في الدورة التدريبية للصحفيين حول المحروقات التي تنظمها وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة في إطار الشركة التونسية الألمانية للطاقة من 17 الى غاية يوم 19 جوان الجاري، إن المواد الموجودة بالسوق المنظمة  تستجيب للمواصفات الدولية، مشيرة إلى أنّه هناك تقيد تامّ من قبل “ستير” على مستوى الجودة والسلامة عند توريد المواد البترولية.

وأفادت الصغير ان ظاهرة تهريب المحروقات تفاقمت بشكل كبير منذ سنة 2011 “ورغم الوضعية الصعبة للمالية العمومية فإنّ الدولة لم تُعول على السوق الموازية لتوفر لها احتياجاتها”، بحسب تعبيرها.

وتوفر شركة “ستير” نحو 30 %  من الاحتياجات الوطنية للبترول، وفق ما أكدته سلوى الصغير، مضيفة ان العمل متواصل لتلبية حاجيات الحرفاء وضمان تزويد السوق المحلية بالمحروقات مع احترام مواصفات الجودة للمواد البترولية.

وفي سياق آخر، قالت الرئيس المدير العام انه في إطار ترسيخ منظومة الجودة تحصلت “ستير” على شهادة المواصفات العالمية لمنظومة الجودة iso 9001  وتمكنت خلال شهر اوت 2017 من اجتياز مهمة التدقيق مما مكنها من المحافظة على شهادة الجودة في مجال التكرير والخزن وبيع وتوريد المواد البترولية.

وتجسيما للتوجهات الاستراتيجية للدولة في مجال الطاقة ” آفاق 2030″، قامت الشركة التونسية لصناعات التكرير باعداد وثيقة “عقد تحسين الآداء للفترة 2016-2020″، والذي تضمن ايضا البرنامج الاستثماري وخاصة برنامج تاهيل المنشات التقنية للمصفاة.

لا تعليقات

اترك تعليقا