صندوق النقد الدولي يُقيّم عملية الإصلاح الاقتصادي في تونس

صندوق النقد الدولي يُقيّم عملية الإصلاح الاقتصادي في تونس

بقلم -
0 1892

تونس- افريكان مانجر

قال مدير الشرق الأوسط واسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، جهاد ازعور، “انه من الخطأ التراجع عن العملية الجارية للإصلاح الاقتصادي” في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وحسب ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء في تقرير لها يوم الاثنين 22 جانفي 2018، فقد اعتبر المسؤول في مقال نشره على موقع الصندوق حول “النمو الاقتصادي والعدالة الاقتصادية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا” تعليقا على تصاعد التوترات والاحتجاجات الاجتماعية في بلدان المنطقة، ان هذه الاحتجاجات تحمل “إشارةً واضحة لعدم تحقق تطلعات شعوب المنطقة في الرخاء والعدالة حتى الآن.”

واعتبر ازعور، ايام قليلة قبيل انعقاد مؤتمر اقليمي ينظمه الصندوق بالتعاون مع صندوق النقد العربي والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي، في مدينة مراكش المغربية، حول ” الازدهار للجميع، تعزيز الوظائف والنمو الشامل في العالم العربي” ان الشعور بالإحباط لدى شعوب المنطقة أمر مفهوم، غير “أن الإصلاحات هي مفتاح معالجة المشكلات الجوهرية التي تثقل كاهل الكثير من هذه البلدان منذ وقت طويل والمتمثلة بالخصوص في النمو المنخفض والبطالة المرتفعة والفساد”.

وتأتي تصريحات ازعور ضمن سلسلة من التصريحات التي ادلى بها مسؤولو الصندوق اثر التحركات الاجتماعية التي شهدتها تونس احتجاجا على الإصلاحات التي تضمنها قانون المالية لسنة 2018 وتم توجيه أصابع الاتهام فيها إلى صندوق النقد الدولي بفرض سياسة تقشف على تونس لا تراعى فيها الفئات الضعيفة.

وشدد ازعور على ضرورة “أن تتأكد الحكومات، وهي بصدد تنفيذ الإصلاحات، من أنها متوازنة اجتماعياً وتسير في تسلسل ملائم، والاهم من ذلك أن عليها تحقيق الحياة الأفضل التي ينشدها الجميع، وخاصة الفقراء ومحدودي الدخل”.

وقال “في البرامج التي ندعمها، يحرص الصندوق على توجيه اهتمام متزايد لحماية الأقل دخلا من أثر الزيادات الضريبية وتخفيضات الإنفاق” مشيرا إلى انه “في تونس، على سبيل المثال، توسعت الحكومة في برنامج التحويلات النقدية لأصحاب الدخول المنخفضة، فضاعفت عدد الأسر المستفيدة وزادت متوسط التحويلات بمقدار ثلاثة أضعاف، كما تجري مراقبة الإنفاق الاجتماعي الكلي من خلال حد أدنى للإنفاق في البرنامج الذي يدعمها الصندوق”.

كما أكد انه في مختلف أنحاء المنطقة، “دعا الصندوق إلى تخفيض دعم الطاقة المكلف الذي يعود بالنفع على أثرياء المجتمع في الأساس غير انه حث بقوة في نفس الوقت على تجنب تخفيض الدعم الغذائي، كدعم الخبز في الأردن وتونس”ً.

وأشار إلى فشل النموذج الذي ظلت العديد من البلدان ترزح تحته لعقود والذي يقوم على رعاية الدولة ودعم القطاع العام الذي لم يقتصر على الإخلال في تحسين جودة الخدمات العامة كالصحة والتعليم، بل إنه أسفر عن تقلص حاد في قدرة الحكومات على تمويل البرامج الاجتماعية الموجهة للسكان محدودي الدخل والاستثمارات الضرورية في البنية التحتية.

واعتبر ان أولويات الإصلاح تتمثل بالخصوص في “الحد من الفساد، وتشجيع المنافسة العادلة” و الاستثمار في المهارات وخاصة المهارات الشابة – لمواكبة احتياجات الاقتصاد الجديد عن طريق تحديث التعليم والتدريب ومساعدتهم في العثور على وظائف فضلا عن ضمان الفرص للجميع عن طريق الإنفاق المتكافئ والداعم للنمو والنظام الضريبي العادل وتعزيز حقوق المرأة القانونية.

وبين ان “مؤتمر مراكش سيناقش مع صناع السياسات والقطاع الخاص والمجتمع المدني كيفية القيام بالمزيد لتفعيل جدول أعمال يستأنف النمو الاحتوائي.”

واعتبر ان استئناف النمو مهمة عاجلة ذلك “إن فترة الصعود الاقتصادي العالمي الذي يشمل نطاقا واسعا من البلدان في الوقت الراهن يتيح للمنطقة فرصة تحقيق تقدم في الإصلاحات التي تأخرت لوقت طويل. فالتراجع عن الإصلاحات أو حتى تأخيرها هو الخيار الخاطئ والذي لا يزال يضر بالأجيال القادمة”.

ودعا الى ضرورة استمرار الإصلاحات والمساواة في تطبقها على الجميع مع مراعاة انعكاساتها الاجتماعية، وتنفيذها على مراحل متدرجة في حدود الموارد المتاحة وحسب الظروف الاقتصادية السائدة.

المصدر (وات)

لا تعليقات

اترك تعليقا